هل ينبغي أن نفهم إيران؟
شاعت خلال السنوات الأخيرة في المؤلفات والكتب والمقالات والتعليقات السياسية، تصوّرات ومواقف عن خطر إيراني مزعوم يهددّ العالم العربي، يمكن تلخصيها في فكرتين متناقضين تقول إحداهما، أن هذا الخطر له طابع قومي صرف، ولذا فهو خطر فارسي، بينما تقول الأخرى أنه خطر مذهبي، ولذا فهو خطر شيعي. وفي نطاق التدليل على صحة هذا التصوّر،
موضوعات
وجهة نظر
فلسطين التاريخية و الضمائر الواعية فلسطين التاريخية و الضمائر الواعية أثبت التاريخ مرارا و تکرارا أن الحرية و الإستقلالية و حقوق الإنسان من القيم الثابتة التي ستفوز أخيرا رغما عن الحروب و النزاعات التي نشبت في هذا المشوار الطويل. و ربما الوجدان الإنساني و الضمير الواعي الذي يشکل قاعدة لسلوکه، يکون أصدق المعاییر لتحديد الإنسانية.
التیار التکفیری و الصهاینة؛ خدمات متبادلة التیار التکفیری و الصهاینة؛ خدمات متبادلة لقد توسع التیار التکفیری فی الدول الاسلامیة خلال ثلاث السنوات الماضیة توسعا متزایدا فلقد إستطاع التیار ان یعمل کذراع قوي للکیان الصهیونی و أمریکا . قال سماحة القائد للثورة الإسلامیة آیة الله العظمی الخامنئی خلال استقباله العلماء المسلمین المشارکین فی المؤتمر العالمي الذي إنعقد تحت عنوان "خطر التیارات المتطرفة و التکفیریة من منظار علماء الاسلام" بتاریخ 4/9/ 1393 ( 25 نوفمبر 2014) " إن التیار التکفیری کان مشکلة مفروضة و صنیعة الاستکبار للعالم الاسلامی" .
الموضوعة
وجهة نظر