آخرالاخبار
رمز الخبر: ۱۴۹۴
تأريخ النشر: 26 August 2015 - 14:29
الدکتور زارعان في نداء:
اقيمت الجلسة الثالثة عشرة بعد المائة من مجموعة حلقات النقاش التي تنعقد اسبوعيا في مؤسسة نداء للدراسات و البحوث السياسية و تختص بمناقشة التطورات الفلسطينية و الكيان الصهيوني بحضور جمع من الاكادميين و المهتمين بالشؤون الفلسطينية وفي هذه الجلسة التي كانت معنونة بـ"جذور و سمات الازمة السورية، آفاقها و تاثيرها على الملف الفلسطيني" كان الضيف المحاضر محلل الشؤون الاقليمية الدكتور احمد زارعان الذي القى ورقته تحت عناوين اساسية منها جذور الازمة و سماتها و اثرها على موازنة القوة في المنازعة الصهيونة و الفلسطينية و الآفاق المحتملة لحل هذه الازمة.


اقيمت الجلسة الثالثة عشرة بعد المائة من مجموعة حلقات النقاش التي تنعقد اسبوعيا في مؤسسة نداء للدراسات و البحوث السياسية  و تختص بمناقشة التطورات الفلسطينية و الكيان الصهيوني بحضور جمع من الاكادميين و المهتمين بالشؤون الفلسطينية وفي هذه الجلسة التي كانت معنونة بـ"جذور و سمات الازمة السورية، آفاقها و تاثيرها على الملف الفلسطيني" كان الضيف المحاضر محلل الشؤون الاقليمية الدكتور احمد زارعان الذي القى ورقته تحت عناوين اساسية منها جذور الازمة و سماتها و اثرها على موازنة القوة في المنازعة الصهيونة و الفلسطينية و الآفاق المحتملة لحل هذه الازمة.

و في بداية الكلام اشار الدكتور زارعان الي طبيعة الازمات في الشرق الاوسط التي تحتاج الى مقاربة صحيحة و موضوعية عليها كي لانجر وراء الحلول غير السليمة موضحا انه يجب علينا ان نبحث عن طبيعة الازمات في هذه المنطقة من خلال  الازمات العظيمة التي تجتاح هذه المنطقة منها ازمة الهوية و الحدود السياسية الاصطتاعية و فقدان الشرعية لبعض الانظمة الحاكمة و العولمة و الندخل الغربي و الامريكي.

و صرح الدكتور زارعان ان سلوك الدول تجاه الازمات يمكن تصنيفها في الاطار الهجومي كما فعل الرئيس الامريكي السابق جورج بوش و التوجه الثاني هو العمل بدون اي تحفظ الذي ينتج من سوء االتخطيط و كبح النفس و الحذر كما كان في فترة الحرب اباردة بين الولايات المتحدة و الاتحاد السوفيتي و التوجه الرابع يتمثل في العمل على اساس القواعد و المسؤولية مشيرا الى هذه الحقيقة ان التطرف في المنطقة هو ردة فعل للتوجه الغربي الهجومي و في الواقع يمكن القول ان هذه التيارات المنطرفة هي من صنع غربي و  اضاف الدكتور زارعان انه علاوة على هذه العوامل يمكن الاشاره الى التواجد الكيان الصهيوني الذي دائما يشعر بالتهديد بسبب فقدان الشرعية فلهذا يحاول  لاثارة الفتن و نشوب الحروب.

و تتطرق الى سمات الازمة السورية كونها لاتستثني من الاجواء الحاكمة على الشرق الاوسط و من هذه السمات كثرة اللاعبين على جميع الصعد و ظهور المجموعات الخارجة عن نطاق دولة ما و ازدياد مستوى الازمة فلهذا يمكن القول انه نظرا لكثرة المصالح للاعبين العديدة لا تبدو ان الحصول على حل سياسي تلوح في الافق لانه لاتوجد جهة واضحة للتفاوض و اضف الى هذا السلوك غير المسؤول لبعض اللاعبين من غير الدول الذي من شانها تعقيد الاوضاع.

و جدير بالذکر أن مجموعة حلقات النقاش و المحاضرات في مؤسسة نداء للدراسات و البحوث السياسية تنعقد أسبوعيا و یمکن لکل من الراغبین المشارکة فيها في کل ثلاثاء في الساعة 16 مساء بتوقيت طهران.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: