آخرالاخبار
رمز الخبر: ۱۴۳۲
تأريخ النشر: 07 January 2015 - 15:55
لقد توسع التیار التکفیری فی الدول الاسلامیة خلال ثلاث السنوات الماضیة توسعا متزایدا فلقد إستطاع التیار ان یعمل کذراع قوي للکیان الصهیونی و أمریکا . قال سماحة القائد للثورة الإسلامیة آیة الله العظمی الخامنئی خلال استقباله العلماء المسلمین المشارکین فی المؤتمر العالمي الذي إنعقد تحت عنوان "خطر التیارات المتطرفة و التکفیریة من منظار علماء الاسلام" بتاریخ 4/9/ 1393 ( 25 نوفمبر 2014) " إن التیار التکفیری کان مشکلة مفروضة و صنیعة الاستکبار للعالم الاسلامی" .

رضا برکتی خبیر  بالشؤون الفلسطینیة
لقد توسع التیار التکفیری فی الدول الاسلامیة خلال ثلاث السنوات  الماضیة  توسعا متزایدا فلقد إستطاع التیار ان یعمل کذراع قوي للکیان الصهیونی و أمریکا . قال سماحة القائد للثورة الإسلامیة  آیة الله العظمی الخامنئی خلال استقباله العلماء المسلمین المشارکین فی المؤتمر العالمي الذي إنعقد تحت عنوان "خطر التیارات المتطرفة و التکفیریة من منظار علماء الاسلام"  بتاریخ 4/9/ 1393 ( 25 نوفمبر 2014) " إن التیار التکفیری کان مشکلة مفروضة و صنیعة الاستکبار للعالم الاسلامی" . حسب  هذا الکلام ینبغی ان نعترف بأن التیار التکفیری المختلق أدی مهامه حیال رؤسائه الصهاینة بتهمیش قضیة فلسطین و القدس علی أفضل الطريقة. قال سماحة القائد فی تبیین هذا الموضوع :"إن الخط المواجهة و الأمامي للمسلمین فی هذه المنطقة  کان فلسطین المحتلة غیر أنه نقل التیار التکفیری هذا الخط الی مدن و شوارع العراق و سوریا و باکستان و لیبیا؛ الأمر الذی کان أحد جرائم التکفیریین التي ینبغی أن لا تنسی".  نتطرق بمصادیق من خدمات متبادلة بین التیار التکفیری و الصهاینة و هي فیما یلی:
أ‌)    خدمات الصهاینة للتکفیریین
1-    التلعیم و التنظیم: بناء علی المستندات و الوثائق الموجودة یتلقی التکفیریون تدریبات من المدربین الأميرکیین و الإسرائیلیین فی الأردن و ترکیا و فلسطین المحتلة و.. ثم یرسَلون إلی العراق و سوریا. علی سبیل المثال کشف غلوبال ریسرچ (مرکزالدراسات العالمیة) نقلا عن موقع ویکیلیکس إن ابوبکر البغدادی قد تلقی تدریبات تحت مراقبة الموساد في الأراضي المحتلة بمدة سنة.
2-    تقدیم الخدمات الطبیة لجرحی التکفیریین: أدانت اللجنة الخاصة للدروز فی الأراضي المحتلة 1948 في بیان لها تقدیم الخدمات الطبیة للتکفیریین و عقب الإعلان تجمع شباب هذه اللجنة أمام مستشفی ریف فی مدینة صفد شمال الاراضی المحتلة احتجاجا علیيها یطالبون الکیان الصهیونی بإلغاء تقدیم الخدمات للارهابیین، غیر أن الناطق بإسم جیش الکیان الصهیوني هکذا رد علیهم:" إن اسرائیل تتقدم خدمات إنسانیة محضة و هم الجرحی و هذه المساعدات ستستمر".
3-    إستهداف مراکز و قوافل عسکریة للمقاومة بغارات جویة: القوة الجویة الإسرائیلیة قامت بإستهداف مواقع و قوافل سوریة عدة مرات و فی الحقیقة أعلن بهذا الطریق دعمها الجویة للتکفیریین.
4-    إقامة عدة جلسات لأصدقاء سوریا و التحالف ضد "داعش": قام الکیان الصهیوني بالتعاون مع امریکا بإقامة عدة جلسات تحت عنوان أصدقاء سوریا فی الدول الأروبیة و الآسیویة لحرف الرأی العام العالمي ، إضافة علی ذلک قام بإیجاد تحالف دولي ضد داعش تحت ذریعة مواجهة الإرهابیین التکفیریین، و اللطیف أنه لم یُعقد تحالف للدعم فلسطین و القدس حتی الآن.
5-    إرسال السلاح و الأدوات الحربیة: قام الکیان الصهیونی بتزوید الفصائل التکفیریة بالسلاح بطرق مختلفة و هناك مزید من المستندات فی هذا الشأن. قال "السومریة نیوز" نقلا عن ادارة  الشرطة لمحافظة دیالی إن قوات الأمن العراقیة کشفت أسلحة شبه خفیفة من طراز بي کي سي من صنع الکیان الصهیوني فی ناحیة العظیم شمالي بعقوبة  التي تبعد منها حوالي 60 کم  قريبة من منطقة المقدادیة و منطقة المفرق.
6-    تقدیم مختلف أنواع الخدمات الإعلامیة: قامت القوات العربیة و الغربیة و الأمریکیة بشن حرب نفسیة ضد محور المقاومة بالتغطیة الواسعة لعملیات الجماعات التکفیریة و تقدمهم و جرائمهم و هکذا حوّلوا التکفیریین فی منظار الناس بمجموعات لاتقهر، بغیة تحطیم المقاومة الشعبیة.
ب ) خدمات التکفیریین للصهاینة
1-    ایجاد الهامش الأمنی للکیان الصهیوني: إن مسار التقدم للتیار التکفیری الذی إنطلق من سوریا حتی  وصل الی العراق و یستهدف ضرب إستقرار الدول الإسلامیة  الأخری کشف عن دور الإ‌ستکبار فی صنع هذا التیار و نشأته و دعمه أکثر فأکثر، کما أکد سماحة القائد آیة الله الخامنئي علی هذا الموضوع  في کلامه. و الحقییقة أن  الکیان الصهیونی و أميرکا صنعا هذا التیار و الدول العربیة کالسعودیة و قطر اضافة إلی ترکیا و.. کان ذراعهما التنفیذی. في الأعوام الأخیرة کانوا أميرکا و الصهاینة یتبعون السیطرة علی المنطقة بخطة طویلة المدی فحاولوا  تحویل المنازعة الیهودیة – الاسلامیة الی منازعة اسلامیة - اسلامیة ببث بذور الفتنة و الفرقة للحصول علی مکتسبات مؤقتة و  استطاعوا أن یضعوا  أنفسهم فی هامش أمني بینما أکد سماحة القائد بالإشراف علی هذه المؤامرة :" إن الأمن الاسرائیلی لن یوفّر". 4
2-    الصمت حیال حرب ال 50 یوما و عدم تقدیم دعم للمقاومة: :"إن الخط المقدم  للمسلمین فی المنطقة  کان فلسطین المحتلة غیر أنه نقل التیار التکفیری الخط المقدم إلی مدن و شوارع العراق و سوریا و باکستان و لیبیا؛ الأمرالذي کان أحد جرائم التکفیریین ینبغي أن لا تنسی." کلام سماحة القائد هذا، یدل علی حقیقة  و هي أن التکفیریین غیروا مضمون  "الجهاد" و إستبدلوه من مواجهة الکفار و الإحتلال بمواجهة الشیعة عقائدیا وعملیا، فقاموا بقتل المظلومین بأسوء الحالات و خلق الفجائع و تدمیر أماکن مقدسة  تتعلق بصحابة الرسول صلی الله علیه و آله و سلّم و أیضا ما یتعلق بأهل السنة المعارضین للجماعات التکفیریة. إنهم قاموا بحرف رأس الحرب عن اسرائیل بعقیدتهم المنحرفة و صوّبوها نحو الشیعة و المسلمین الحقیقیین، لأنهم لایعتقدون بالجهاد ضد اسرائیل کأولوية قصوی في جدول إهتماماتهم. علی هذا الإساس لم تتخذ المجموعات التکفیریة موضعا حیال الجرائم الصهیونیة و لم تدعم الشعب الفلسطینی طوال حرب ال50 یوما بل قام کوادرها بدوس العلم الفلسطینی بقدومهم کما أن عرضت الشبکات الاجتماعیة صورا منهم.
هذا و أن التکفیریین لم یتخدوا موقفا أو أي رد فعل حیال انتهاك حرمة المسجدالأقصی؛ الامر الذي یدل علی أنهم أدوا مهمتهم علی أحسن وجه و هي کانت حرف مسار الأمة الإسلامیة عن طریق الحمایة و الدفاع عن فلسطین و تهمیش قضیة فلسطین بإثارة نيران فتنة الخوف من الشیعة و الخوف من أهل السنة.
3-    إدخال حزب الله اللبناني فی الصراع: إن التیار التکفیري استطاع فی السنوات الاخیرة أن ینشغل حزب الله بحروب و نجح بإدخاله فی الصراع کمعظم طاقات العالم الإسلامي بصراع سوریا و هذه الجماعات وسّعت نطاق الصراع عن طريق القيام بأعمال إرهابیة في المناطق الحدودیة و داخل مدن لبنان، بینما أن حزب الله بصفته الجبهة الأمامیة للصراع مع الکیان الصهیوني دخل فی حرب إستنزافية مع التیار التکفیري.
4-    إزالة الأجواء المعادیة لإسرائیل في العالم الإسلامي: أثبتت إفرازات الحرب ال 51 یوما هذه النقطة ( و التي تتمثل في إزالة الأجواء المعادیة لإسرائیل في العالم الإسلامي) فلم یشاهد دعما ملحوظا للمقاومة فی فلسطین من جانب الدول العربیة بینما أنهم دعموا مقاومة فلسطین فی الحروب السابقة (8 أیام و 22 یوما ) إلی حد ما. لأنها کانت دول کسوریا و العراق و لبنان فی الصراع مع التکفیریین بینما السعودیة و ترکیا و قطر و.. تدعم الجماعات التکفیریة. فعلی ذلک إن الجماعات التکفیریة علاوة عن نقل الخط الأمامي للعالم الإسلامي من فلسطین بل أدخلت العالم الإسلامی في إطار المصالح الإسرائیلیة و إستغل الکیان الصهیوني هذا الأمر و تابع إبادة جماعیة وسط صمت إسلامي و عالمي کما في الأسابیع الأخیرة استغل غفلة العالم الإسلامي و أکمل مشروعه بانتهاك حرمة مسجدالأقصی و إعلان یهودیة الدولة.
5-    تشویه سمعة المقاومة الدولیة : قال مفتي داعش "طلعت زهران" و هو مصري في أحدث تصریحاته إن أبناء غزة یستخدمون صواریخ من صنع إيران فی قصف الشعب المظلوم الإسرائیلی و یرغمون إسرائیل علی الرد و قصف غزة. و هو ینسب المقاومة فی غزة إلی الشیعة و قد حرّم تقدیم المساعدات إلیهم(5) هذه الفتوی تدل علی الإنحراف فی الفهم لقادة الداعش و أعضاء هذا التنظیم؛ الأمر الذي أدی إلی تشويه سمعة المقاومة.
النتیجة
إن التیار التکفیري نجح في تهمیش فلسطین و القدس و نجح ایضا في أداء مهمته التي تتعلق بقضیة الخوف من الإسلام. حالیّا نواجه جماعات کالداعش و النصرة و..  و فی المستقبل مجموعات أخری لکنها ملاحظة هامة هنا و هی أن هذه التیارات المختلقة سریعة الزوال و طالما أمّنت مصالح الکیان الصهیونی ستکون مدعومة من جانب الغرب و امریکا . و کلمتنا فی الختام هي أنه لابد لنا أن نعترف بهذه الحقیقة أن مکافحة هذه المشکلة تتطلب وحدة العالم الاسلامی...

المراجع
1-http://www.globalresearch.ca/isis-Leader-abu-ba
2-http://www.i24news.news.tv/ar
3-http://fa.alalam.irnews.16.4633
4-www.leader.ir
5- http://www.youtube.com/watch?V-85



الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: